التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المبدأ الثوري بين الإزدواجية والبراغماتية – رجوى الملوحي

رجوى الملوحي: مانشيت24

ست سنوات من عمر الثورة السورية كانت كفيلة ببث شيء من الوعي الجمعي لشعب بأكمله عن معنى المبادئ واحترامها، عن جمال التضحية فداء للقضية، عن وقار الدم المسكوب على جنبات رصيف الحرية.

ست سنوات تعلمنا من خلالها أن المبادئ لا تتجزأ، الإنسانية لا تتجزأ، الحق لا يتجزأ والثورة لا تتجزأ، كجزء من ثورة الثقافة، ثورة الاشتباك الحقيقي، ثورة الوسائل المتعددة، هتاف.. بندقية… قلم.. كاميرا، والأهم من ذلك كله أن تلك السنوات كانت مدرسة حقيقية لنتعلم فيها كيف تسقط الأقنعة وتبنى الأكاذيب، وتؤدى المهازل.

إلا أن سنوات الثورة السورية بما حملت من هم ودم وقتل وتشريد.. لم تكن كافية لبعض مدعي حمل مشعل القضية في أن يطيب لهم لملمة بضعة مبادئ مبعثرة في سلة واحدة، فكانت الإزدواجية سيدة الموقف، والسؤال الأكثر إلحاحاً كيف تكون ثائراً هنا وخائناً للثورة والدماء هناك؟! ولنكون أكثر وضوحاً وتحديداً، فإن فلسطين كانت مرتكز هذه المعضلة، والقضية الحبلى بأمثلة الإزدواجية الشعبية والبرغماتية القيادية على اعتبار أنها جسدت لسنوات طويلة جدا، قبلة قضايانا العربية والإسلامية لذلك كانت العيون موجهة نحوها في كل نائبة عربية جديدة، حتى اعتُبرت الثورات العربية أول طريق تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني.

قرن من الزمن مضى على توقيع “وعد بلفور” المجحف ليس في حق الفلسطينيين فقط، بل في حق العرب والمسلمين جميعاً من ناحية، والقيم الأخلاقية والإنسانية من ناحية أخرى، وكان ذلك أول قطرة في إناء تغيير خارطة الوجه العربي السياسية.

سنوات بعدها تلت، وقطرات سقطت، فامتلأ الكيل العربي وفاض ظلماً وقهراً، وآن للخارطة أن تشهد تبدلاً آخراً، إلا أن بعض أصحاب القضية الأولى لم يدركوا أن ما يحدث هو مكمل لدرب بدأوه ولم ينته لكثرة المتاجرين بقضيتهم، بل اختاروا الإنزواء على هامش الموقف.

وبين البراغماتية السياسية والفهم المنقوص لأخلاق المبادئ، ترنحت قيم كالحق والعدل ورد الظلم عن أهله عند البعض، فيما سمت فوقها أنانية القضية الواحدة المتفردة عن قضايا المنطقة، وهي في الواقع ليست إلا مكملاً لها.

ولعل أبرز الأسباب التي أدت إلى حدوث شرخ في بعض الأحيان، بين الثورة السورية- تحديداً والقضية الفلسطينية، في أن من تاجروا بالقضية الفلسطينية ومقاومة المحتل وتحرير الأرض، لعبوا على الشعارات القومية والتحريرية لتعميق سطوة قبضتهم الأمنية وديكتاتوريتهم الدموية، وهم ذاتهم من وقفوا على خندق الحدود الفلسطينية موجهين نار بنادقهم نحو السوريين، متذرعين بأن طريق القدس يمر فوق الأشلاء السورية، فيما صمتت فئة من الفلسطينيين عن هذا راضية أن تتم المتجارة باسم قضيتها، أملا في عدم خسارة حليف من ورق ولو على حساب سمو المبدأ، وبالتالي عدم تفويت الفرصة على المجرمين في الإسفاف بتمسحهم بفلسطين وقضيتها.

أقف طويلاً في كل حادثة أو فعل أو تصريح، اتأمل القضايا العربية المبتورة، ووحدة الصف تجاه العدو المنقوصة، واتساءل عن جدوى لبس الأقنعة السياسية والتبدل مع المتغيرات الدولية التي لا تأتي مع مصالح الشعوب وتطلعاتها في الاستقلال والحرية! هل يضيف هذا الحبو جانب الجدار شيئا للنضال، أم يعمق الفجوة بين المبادئ الثورية والتصرفات السياسية!


رابط المقال:

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقارنة بين الجدلية المثالية والجدلية المادية عند كل من جورج هيجل وكارل ماركس

لقد حظيت فلسفة هيجل بتأثير بليغ على الفكر الحديث، وكان ممن تأثر بها إلى حد بعيد هو كارل ماركس الذي قلب له الأمور رأسا على عقب . إذ أن جدلية هيغل هي عبارة عن عملية أو ديناميكية تمضي وفقها جميع القضايا من الأمثل فالأمثل نحو “الفكرة المطلقة” وقد سميت “بالجدلية المثالية”. بينما رأى ماركس عكس ذلك وقال بصريح العبارة أن منهجه الجدلي هو “العكس المباشر” لمنهج هيغل وأن “جدلية الأفكار ليست سوى انعكاسا لجدلية المادة”. لذلك اتخذ من مفهوم الجدلية المادية، أساسا ومنبعا لحركة التاريخ وتطور الفكر.
الجدلية المثالية عند هيجل : يعتبر هيجل الفيلسوف الاهم في المدرسة المثالية الالمانية , والفلسفة المثالية تعني : ’ ان الاشياء المادية لا تبدو كما نتعرف عليها نحن بحواسنا وانها ليست بالصورة التي نستقبلها بها عن طريق حواسنا بل لها طبيعة ذاتية لا يمكن ادراكها بخبراتنا الحسية ’ " لقد كانوا ينظرون الى الجدل على انه جزء منفصل عن المنطق وهم بذلك يسيئون فهمه .. اما نحن فنضع الجدل وضعا يختلف عنهم اتم الاختلاف .. " هيجل - المنطق الكبير - ( من المقدمة ) ان المنهج الجدلي عند هيجل هو المنطق نفسه وليس مجرد صورة طبقها هي…

مقارنة الحالة الطبيعية بين وصف جان لوك ووصف جان جاك روسو

كيف وصف كل من جان لوك وجان جاك روسو الحالة الطبيعية ..؟ عند جان لوك : بدأ جان لوك وصفه للحالة الطبيعية على انها حالة الحرية الكاملة وحالة المساواة فالانسان في هذه الحالة يتمتع بحرية مطلقة في القيام بالافعال والتصرف في الممتلكات بما يحقق مصلحته دون الحاجة لموافقة احد اضافة الى ذلك انه يتمتع المساواة التامة حيث الجميع يتمتع بحقوق مماثلة وسلطات متساوية على الاشياء .. دون ان يكون هناك خضوع او سلطة لاحد على الاخر .. ( حرية مادية ).  ايضا وتشتق الحرية الطبيعية من المساواة الطبيعية وقد عبر عن هذا بقوله : ليس هناك شيء اشد وضوحا من القول بأن مخلوقات من نفس النوع والرتبة , تنعم بكل مزايا الطبيعة نفسها وتستخدم نفس الملكات , تكون ايضا متساوية فيما بينها , دون خضوع او انقياد احدها للآخر . [  الفقرة رقم 4 : من كتابه الرسالة الثانية ]
ولكن اكد على انه وبالرغم من ان حالة الطبيعة هذه هي حالة حرية فإنها ليست حالة من الاباحية وانها تمتلك قانونا يحكمها ويلزم فيه كل شخصمن خلال قوله : لكن على الرغم من ان الحالة الطبيعية هذه هي حالة الحرية فانها ليست حالة من الاباحية , فحالة الطبيعة تمتلك قانونا للطبيعة ليحكمها وي…

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية ..

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية
لعبت كل من امريكا وايران دورا مهما وأساسيا في الازمة السورية , تباينت فيها السياسة الخارجية لكل من البلدين , فكل من امريكا وايران تعاملتا مع الازمة السورية من منطلقين مختلفين كل بحسب مصلحته اولا وما يريد تحقيقه من خلال ازمة البلد المنكوب بالحرب والقتال , فعمدتا اللعب على أوتار النار المشتعلة في سورية باختلاف الرؤى والتطلعات والاهداف , إلا انه في نهاية المطاف توّلد عن هذا الاختلاف تقارب وود بين السيد الامريكي  والمعمم الايراني المحتج , وتبلور عن هذا الحب المفاجئ مقدارا من التعاون والتكافل السياسي ووحدة الحال , لاهداف قريبة منها وبعيدة سندرسها في هذا البحث تباعا , بداية من الاختلاف بين السياستين وصولا الى التقارب وتحليل مايبنى عليه من رؤى مستقبلية لوضع الضحية السورية في مطابخ السياسة الدولية . كيف اختلفت السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا في التعامل مع الازمة السورية .. حسب سياسة كل بلد بما لا يضر بمصالحها ويخدم اهدافها ؟
السياسة الامريكية (الاسباب والدوافع والمصالح): تواجه الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى منذ انتهاء…