اليهود المستعربون بين الدراما والحقيقة - رجوى الملوحي


اليهود المستعربون بين الدراما والحقيقة .
تموز/يوليو 16, 2015
كتبه رجوى الملوحي 




إنصافا لصفحات التاريخ، وبعيدا عن زخرفة المسلسلات وعمليات تجميل الواقع بإيعازات سياسية صرفة لها ما لها من أهداف قريبة وبعيدة، لم ولن تخرج خارج نطاق المخططات المقيتة للشعوب العربية، عمل عليها ثلة من الكاتبين والمخرجين والممثلين كجنود احتلال فكري واخلاقي وقيمي.


سنكتب هنا دون مكياج، متسلحين بوجه الحقيقة، عن موضوع قلّ ما تم تداوله في صفحاتنا او كتبنا أو دراساتنا من الزاوية التي ينبغي تداولها، وليست الزاوية ذاتها التي تخرج منها مسلسلات الدراما المسيسة.


شكل اليهود منذ القديم مكونا من ضمن المكونات المختلفة التي عاشت على الأرض العربية، وهذا طبيعي، تبعا للنسيج المتلون الذي يشكل ديموغرافية هذه الأرض.


ولكن لنسأل هنا ..


هل كان اليهود المستعربون فعلا أولاد بلد بما تحمله الكلمة من معنى؟


هل تعلق اليهودي المستعرب بهذه الأرض وعشقها كعشق أولادها لترابها ، أم كانت محطة \" ترانزيت \" للعبور من اليهودية إلى الصهيونية ؟


هل كان لليهود المستعربين يد في تشكيل الحركة الصهيونية العالمية، وهل كانوا يشاطرون باقي يهود العالم في أمريكا وأوروبا وافريقيا الحلم ذاته؟


ماذا عن شعائرهم التلمودية وبغضهم للمسلمين والمسيحيين الذين يشاركونهم الأرض والوطن آنذاك ؟


نعم .. أسئلة يحق للمتابع العربي، عندما يشاهد بطولة وشرف ووطنية اليهود، ان يتساءلها مما يجول بخاطره حول هذه الفئة وتاريخها .






خلال الأعوام الخمسة التي مضت من حاضر الشعوب العربية، سقط القناع عن القناع كما يقول محمود درويش، وباتت الحقائق أكثر حرية، والمستور أكثر تعرية، لم يبقَ قناع على وجه زائف إلا وتسابق للسقوط ، حتى بتنا نعيش في عالم أسود حقاً إلا أنه مكشوف بلا عباءة او غطاء ، حتى الأحلام التي عاشت الشعوب العربية عليها\" القضية الفلسطينية \" اكتشفت أنها أفيون تعاطت منه ستون عاماً وانتهت صلاحيته .


فما الذي يريده مصدرو هذه الدسائس ، من إقحام أكثر شعوب العالم عداءً للعرب والإسلام والمسلمين في الدراما الرمضانية العربية ؟


ما السر في تزامن ورود ذكر اليهود وحاراتهم ، والصورة الوطنية التي رسمها القائمون على هذه الاعمال في كل من سورية ومصر على حد سواء ؟


الامر ليس مصادفة وإنما أرى فيه استهدافا لجيل جديد لا يرى في اليهود عدواً ، ويرى في وجود إسرائيل في الشرق الأوسط أهمية في إحلال الأمن والسلام في المنطقة ، بعد أن نجحت الحكومات ومن ورائها الصهيونية العالمية في خلق أعداء جدد للمواطن العربي لصرف نظره عن الأعداء الحقيقيين .


وحان الوقت لتبرز إسرائيل كحمامة سلام في الشرق الأوسط من بين ركام النار والحروب ، حيث الدراما أحد أهم أدواتها وأسلحتها الناعمة .


لقد وقعت هذه الدراما الصفراء ، في باب الحارة على وجه التحديد في الكثير من المغالطات الاجتماعية فصورت حارة اليهود على غير حقيقتها التي كانت أصلا اشبه بحارة معزولة عن باقي الحارات الدمشقية الأخرى ،يعيش فيها اليهوديون في عالم خاص محاط بالعزلة والحذر ، بعيد كل البعد عن الاختلاط والعلاقات الاجتماعية مع المكونات السورية الأخرى عدا تجار اليهود الذين اقتصر احتكاكهم بغيرهم على التجارة فقط .


وهذا ما يؤكده وصف حارة اليهود الدمشقية الذي ورد في كتاب لنصر الدين البحرة بعنوان نفسية اليهودي عبر التاريخ فقال :


\" بُني الحي اليهودي في دمشق على شكل سراديب محاطة بعدد لا يحصى من الأقبية التي تلقى فيها الأوساخ، وفي الحي المذكور عدد من الشوارع الصغيرة المتعرجة والضيقة، بحيث لا يمكن أن يمر فيها أكثر من شخصين متقابلين.




ولا يقتصر الحي اليهودي على عدد من البيوت ذات الأقبية المبنية فوق بعضها ولكن هناك إلى جانب هذا النموذج من البناء وفي جدران الطوابق السفلية خزائن مصنوعة لا يظهر فيها أي أثر للحياة، وليست هي في الحقيقة سوى أبواب صغيرة مشتركة مع غرف السكن ومع مخابئ مظلمة غالباً \" .


كما أكد الوصف ما ورد في كتاب د. نجيب الكيلاني تحت عنوان حارة اليهود – دم لفطير صهيون بقوله:


\" بيوتهم المتلاصقة المزدوجة الابواب تبدو صغيرة قليلة الارتفاع لا يكاد المرء يدخلها إلا منحنيا ولا تتسع لأكثر من واحد وكأنها ابواب الدهاليز الغامضة و الباب يقودك إلى ممر ملتو كالأفعى، يفضي إلى باحة واسعة \"


ومن خلال ما ورد من توصيفات لهذه الحارة الدمشقية التي لا تشبه في وصفها الحارات الأخرى التي تجاورها، والتي من الواضح انها بنيت خصيصا لتتناسب مع عالم اليهود السري نقتحم ما وراء هذه الأبواب المزدوجة وننزل معا إلى أحد المخابئ المظلمة التي شهدت أبشع جريمة في القرن التاسع عشر، كان ضحيتها توما الكبوشي ، أحد باباوات الطائفة المسيحية في دمشق والتي أكلت حارة اليهود بأكملها من دمائه المعجونة بالفطير المقدس .


تقول روايات هذه الجريمة البشعة، التي وثقتها وثائق تاريخية تتعلق بتاريخ سورية في زمن إبراهيم باشا وتم نقلها عن سجلات المحكمة الشرعية بحلب وأنطاكية وحماة ودمشق في سنة 1927م عن المؤرخ اللبناني أسد رستم.


وقعت الجريمة في الحي اليهودي بدمشق مساء الأربعاء 2 ذي الحجة 1255هجرية الموافق 5 شباط 1840 ميلادية، بعد خروج الأب توما الكبوشي من ديره متوجها إلى حارة اليهود واختفائه هناك، حيث تم استدراجه إلى ما يقال عنه دار داود وذبحه هناك ، لتعبأ دماؤه في زجاجات وترسل إلى الحاخام الأكبر في ذلك الحين ويسمى موسى أبو العافية .


وقد حكم بالإعدام على مرتكبي الجريمة من أهل حارة اليهود والحاخامات الذين اوعزوا بارتكابها، عدا الحاخام موسى أبو العافية الذي اعلن اعتناقه للدين الإسلامي ليتم العفو عنه، ليتدخل بعدئذ كبار أثرياء يهود أوروبا بالتحديد (فرنسا ) عند محمد علي باشا بواسطة مندوبين اثنين قدما من فرنسا إلى مصر ويتم اصدار فرمان بالعفو عن المجرمين ، بالرغم من اعترافهم بارتكابهم للجريمة ، مما يؤكد الارتباط الوثيق بين يهود سوريا وأوروبا في ذلك الحين .


يذكر أن إضبارة التحقيق في الجريمة قد حفظت في وزارة الخارجية الفرنسية ليتم اتلافها لاحقا في عهد الوزير اليهودي كريميوكس ، لإخفاء معالم الجريمة من صفحات التاريخ .



إن هذه العقلية الإجرامية هي عقلية راسخة عند كافة معتنقي الديانة اليهودية ، وليست حالات فردية لا نستطيع أن نعمم ونشمل عليها ، لاستقاء اليهود عقيدتهم وافعالهم من التلمود المقدس الذي هو عبارة عن تشريعات وتعاليم دينية من أبرزها أن اليهود لهم إنسانيتهم وغير اليهود هم كلاب وخنازير، كما أن كل بيت لا يوجد به يهودي هو بيت نجس ، وأن الله وهب لليهود حرية التصرف بدماء الآخرين من غير اليهود ، واستباحة أرواحهم، وأعراضهم، ووجوب خيانتهم، والغدر بهم، وغشهم واجتناب إغاثة أحد منهم، أو إنقاذه، أو مداواته إلا للتجربة أو للاضطرار أو ستراً للمقاصد والعقائد اليهودية السرية ، لهذا فإن سفك اليهود لدماء غير اليهود هو من باب التقرب والتعبد للتلمود الذي يبيح لهم ذلك .


يؤكد ذلك العلامة الشيخ مصطفى الزرقاء في مقدمة كتابه الكنز المرصود في قواعد التلمود :


لما كنا أطفالاً في مدينة حلب موطني الأول من بلاد الشام (سورية) كنا نسمع الأمهات يمنعن أولادهن الصغار من الخروج خارج البيوت وحدهم، ويحذّرنهم بأن اليهود يخطفون الأطفال خِفية، ويأخذونهم إلى حيث يستنزفون دماءهم!






أما فيما يخص اليهود والقضية الفلسطينية وبناء دولة إسرائيل الصهيونية، فلقد انقسم اليهود في سوريا بين قسمين، المجموعة الأولى التي شملت يهود حلب المنادين بضرورة الهجرة إلى فلسطين لبناء دولة إسرائيل، اما المجموعة الثانية وشملت يهود دمشق الذين كانوا أقرب لفكرة التاج البريطاني بإقامة دولة يهودية في اوغندا.


ويعيش اليوم في إسرائيل أكثر من 150000 يهوديا سوريا ، من أصل 250000 يهوديا ليتبقى في سوريا اليوم 22 يهوديا فقط ، هاجر بعضهم بوثائق هجرة رسمية إلى فلسطين منحتهم إياها سلطة الانتداب الفرنسي على سوريا ، وبعضهم الاخر هربا عن طريق لبنان ، اما المجموعة الأخيرة وهي القلة القليلة فقد هاجرت بشكل رسمي بعد انعقاد مؤتمر مدريد عام 1991 وسماح حافظ الأسد لليهود بالسفر خارج البلاد .


ومع بحار الدماء الزكية التي تراق على جنبات العالم الإسلامي اليوم، كم من فطير مقدس عجن بتلك الدماء ليقدم إلى ناهشي لحوم البشر وشاربي دمائهم كوجبة خفيفة وهم يشاهدون أعمالنا الدرامية الوطنية، تتحدث بكل عاطفة وحب عنهم، وابتسامة ذئب شره متعطش للدماء ترتسم على محياهم الشيطاني.


إن الدماء التي تسال اليوم على أرضنا بيدٍ صهيونية ماكرة خبيثة، أو بأدواتها العديدة من أنظمة وحكام وعملاء وتنظيمات، كفيلة بأن تتخمهم دماً، لكن البعوضة مهما امتصت من دم ضحيتها تدفعها طبيعتها الحَشرية إلى المزيد ، فهل من بعد الله وآياته في قتلة الأنبياء من قول :


{لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا} [المائدة: 82]



رجوى الملوحي - كاتبة وصحفية سورية


وطن يغرد خارج السرب .




https://www.watanserb.com/opinion/11064-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%87%D9%88%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%88%D9%86-%D8%A8%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D8%A9.html

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقارنة بين الجدلية المثالية والجدلية المادية عند كل من جورج هيجل وكارل ماركس

مقارنة الحالة الطبيعية بين وصف جان لوك ووصف جان جاك روسو

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية ..