التخطي إلى المحتوى الرئيسي

من يحمي الرأي الحر ؟ - رجوى الملوحي


من يحمي الرأي الحر ؟

 رجوى الملوحي

الخميس, 09 أبريل 2015 19:42






تغلغلت وسائل الإعلام في حياة المواطن العربي حتى بات يتنفس الاعلام صباحا ومساءً ، و يُعرف الإعلام بأنه الأداة الأخطر والأكثر تأثيراً في تكوين قيم الشعوب، وتحديد اتجاهاتها، حيث أنه المحرك والموجه لمسيرتها سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، ويعتبر الإعلام بصوره المتعددة المحور الأكثر فاعلية في المجتمع، نظراً لدوره الخادم لجميع المجالات الحياتية خاصة في عصر التحرر من قيود الاستبداد وانبثاق روح الحرية من من صرخة المستضعفين والمقهورين ، ويمكننا اعتبار الأداة الإعلامية وسيطاً أساسياً في عملية نقل صوت الشعوب ومناصرة قضاياها العادلة .


ولهذا فلقد شكل الإعلام كابوسا ومؤرقاُ لمضاجع الأنظمة العربية التي لم تثنها موجة الربيع العربي الرافض بكل قوته لعملية مصادرة حرية الاعلام والصحافة الذي يعد بمثابة مصادرة حرية شعب بأكمله فراحت تحارب الصوت الحر بمختلف الطرق والاشكال .


لم تتركز هذه الحملات الشرسة الموجهة ضد الاعلام على أنظمة الحكم البائدة بل امتدت بشكل تلقائي الى حاملي لواء الثورات المضادة ، التي تنتهج ذات النهج ويرعبها الشبح ذاته .


وفي حادثة استهداف للاعلام الثوري الناطق باسم الثورة السورية قامت قوات الامن المصري ظهر يوم الثلاثاء بمداهمة مقر شركة الإنتاج الخاصة بقناة سوريا الغد واعتقال بعض موظفيها إضافة إلى احتجاز أهم الأجهزة والمعدات وأجهزة المونتاج والمواد الفيلمية والأرشيف الخاص بالقناة وذلك دون توضيح الأسباب وبشكل مفاجئ ، وفق ماجاء في البيان الصادر عن مدير عام القناة .


ويذكر أن قناة سوريا الغد هي قناة ثورية سورية تأسست بعد اندلاع الثورة السورية بعدة أشهر وانطلق البث الرسمي لها في نهاية عام ٢٠١١ بمشروع إعلامي يهدف إلى دعم الشعب السوري الثائر في ثورته لنيل حريته من النظام السوري ولنقل ما يجري من أحداث على الأرض السورية بمصداقية كاملة علما أنها لم نغطي مطلقا الشأن المصري الداخلي .


فمن ينصف الاعلام والإعلاميين وينقذ الصوت الحر ؟







































تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقارنة بين الجدلية المثالية والجدلية المادية عند كل من جورج هيجل وكارل ماركس

لقد حظيت فلسفة هيجل بتأثير بليغ على الفكر الحديث، وكان ممن تأثر بها إلى حد بعيد هو كارل ماركس الذي قلب له الأمور رأسا على عقب . إذ أن جدلية هيغل هي عبارة عن عملية أو ديناميكية تمضي وفقها جميع القضايا من الأمثل فالأمثل نحو “الفكرة المطلقة” وقد سميت “بالجدلية المثالية”. بينما رأى ماركس عكس ذلك وقال بصريح العبارة أن منهجه الجدلي هو “العكس المباشر” لمنهج هيغل وأن “جدلية الأفكار ليست سوى انعكاسا لجدلية المادة”. لذلك اتخذ من مفهوم الجدلية المادية، أساسا ومنبعا لحركة التاريخ وتطور الفكر.
الجدلية المثالية عند هيجل : يعتبر هيجل الفيلسوف الاهم في المدرسة المثالية الالمانية , والفلسفة المثالية تعني : ’ ان الاشياء المادية لا تبدو كما نتعرف عليها نحن بحواسنا وانها ليست بالصورة التي نستقبلها بها عن طريق حواسنا بل لها طبيعة ذاتية لا يمكن ادراكها بخبراتنا الحسية ’ " لقد كانوا ينظرون الى الجدل على انه جزء منفصل عن المنطق وهم بذلك يسيئون فهمه .. اما نحن فنضع الجدل وضعا يختلف عنهم اتم الاختلاف .. " هيجل - المنطق الكبير - ( من المقدمة ) ان المنهج الجدلي عند هيجل هو المنطق نفسه وليس مجرد صورة طبقها هي…

مقارنة الحالة الطبيعية بين وصف جان لوك ووصف جان جاك روسو

كيف وصف كل من جان لوك وجان جاك روسو الحالة الطبيعية ..؟ عند جان لوك : بدأ جان لوك وصفه للحالة الطبيعية على انها حالة الحرية الكاملة وحالة المساواة فالانسان في هذه الحالة يتمتع بحرية مطلقة في القيام بالافعال والتصرف في الممتلكات بما يحقق مصلحته دون الحاجة لموافقة احد اضافة الى ذلك انه يتمتع المساواة التامة حيث الجميع يتمتع بحقوق مماثلة وسلطات متساوية على الاشياء .. دون ان يكون هناك خضوع او سلطة لاحد على الاخر .. ( حرية مادية ).  ايضا وتشتق الحرية الطبيعية من المساواة الطبيعية وقد عبر عن هذا بقوله : ليس هناك شيء اشد وضوحا من القول بأن مخلوقات من نفس النوع والرتبة , تنعم بكل مزايا الطبيعة نفسها وتستخدم نفس الملكات , تكون ايضا متساوية فيما بينها , دون خضوع او انقياد احدها للآخر . [  الفقرة رقم 4 : من كتابه الرسالة الثانية ]
ولكن اكد على انه وبالرغم من ان حالة الطبيعة هذه هي حالة حرية فإنها ليست حالة من الاباحية وانها تمتلك قانونا يحكمها ويلزم فيه كل شخصمن خلال قوله : لكن على الرغم من ان الحالة الطبيعية هذه هي حالة الحرية فانها ليست حالة من الاباحية , فحالة الطبيعة تمتلك قانونا للطبيعة ليحكمها وي…

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية ..

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية
لعبت كل من امريكا وايران دورا مهما وأساسيا في الازمة السورية , تباينت فيها السياسة الخارجية لكل من البلدين , فكل من امريكا وايران تعاملتا مع الازمة السورية من منطلقين مختلفين كل بحسب مصلحته اولا وما يريد تحقيقه من خلال ازمة البلد المنكوب بالحرب والقتال , فعمدتا اللعب على أوتار النار المشتعلة في سورية باختلاف الرؤى والتطلعات والاهداف , إلا انه في نهاية المطاف توّلد عن هذا الاختلاف تقارب وود بين السيد الامريكي  والمعمم الايراني المحتج , وتبلور عن هذا الحب المفاجئ مقدارا من التعاون والتكافل السياسي ووحدة الحال , لاهداف قريبة منها وبعيدة سندرسها في هذا البحث تباعا , بداية من الاختلاف بين السياستين وصولا الى التقارب وتحليل مايبنى عليه من رؤى مستقبلية لوضع الضحية السورية في مطابخ السياسة الدولية . كيف اختلفت السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا في التعامل مع الازمة السورية .. حسب سياسة كل بلد بما لا يضر بمصالحها ويخدم اهدافها ؟
السياسة الامريكية (الاسباب والدوافع والمصالح): تواجه الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى منذ انتهاء…