التخطي إلى المحتوى الرئيسي

هناك .. حيث أنا وأنتم ..!!

هناك ، حيث أنا وأنتم .. !!

رجوى الملوحي

هناك سرب حمام ونعيق بومة و شؤم غربان في فضائكم وأرضكم وحق تاه في أفئدتكم وممارسون ومنظرون وهناك من يرتجف ..
هناك من لا تاريخ لهم ولا أمجاد وهناك أمة الضياع ومتلازمة الموت المباح ، هناك أنصاف وأشباه وهناك أشباح ، وهناك العشق الأبدي والحب السرمدي وهناك ياسمينة ،
هناك عند الوعد الأخير و الرمق السقيم تتجلى خاتمة ..
هناك تاريخ طعنت به الأقلام وهناك أوراق ، و بقايا كتاب ، هناك من لا حاضر له ولا ماضٍ وهناك فجر تعب الانتظار ..
هناك في بلد الحكاية ألف رواية وسكوت مذموم وصوت صداح ، وأنين مسافر ، هناك عابثون في بلاد تحتضر و قلب ينفطر وهناك من لا ملّة له و لا وجه و هناك صورة عنكبوت ..
هناك ألوان باهتة ومتلونون و بهرج زائف و متباكون ، هناك أقفال بلا مفتاح وأرض بلا عنوان وزقاق أضاع المارة ، هناك ساسة وسياسيون ووطن وبائعون وتحديات مشروعة وألعاب مفضوحة ، هناك سقامة عقول وامتلاء جيوب وهناك كروش وقروش ..
هناك حيث الرحيل والبقاء والسجان والقضبان ، حلم ينتظر ..
هناك عرائس مغتصبة وعبيد وأسياد ، وهناك سياط ، وضحية خلف جدار ، هناك باب ..
هناك شرق ومحيط وشواطئ بحار بكت طهر التراب ، هناك أرواح تاقت للخلود وسماء حانيه ، وهناك من يسكن بين السطور و وراء الخط الأحمر هامش ،
هناك مارقون و بوصلة ضالة وهناك انحراف ، وفي طرف آخر قبلة ودعاء ..
وهناك من لا هوية له ولا صراط .. وهناك كذبة من ظلام ، وحروف سوداء تحلق خلفكم .. وهناك خونة ومتخاذلون ، وهناك من يتربص ..
هناك من نسوا أو تناسوا ، وهناك من جهلوا أو تجاهلوا ، وهناك منجرفون ..
هناك من يعي صراعات المصير ، وروح التغيير ، والطريق القويم ، وهناك غافلون ..
تاهت المراكب وضلت الدروب وبقي حرف يحكي حكاية أوطان تتمزق
، هناك " دمشق، بغداد، صنعاء، القاهرة، طرابلس " ..





تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقارنة بين الجدلية المثالية والجدلية المادية عند كل من جورج هيجل وكارل ماركس

لقد حظيت فلسفة هيجل بتأثير بليغ على الفكر الحديث، وكان ممن تأثر بها إلى حد بعيد هو كارل ماركس الذي قلب له الأمور رأسا على عقب . إذ أن جدلية هيغل هي عبارة عن عملية أو ديناميكية تمضي وفقها جميع القضايا من الأمثل فالأمثل نحو “الفكرة المطلقة” وقد سميت “بالجدلية المثالية”. بينما رأى ماركس عكس ذلك وقال بصريح العبارة أن منهجه الجدلي هو “العكس المباشر” لمنهج هيغل وأن “جدلية الأفكار ليست سوى انعكاسا لجدلية المادة”. لذلك اتخذ من مفهوم الجدلية المادية، أساسا ومنبعا لحركة التاريخ وتطور الفكر.
الجدلية المثالية عند هيجل : يعتبر هيجل الفيلسوف الاهم في المدرسة المثالية الالمانية , والفلسفة المثالية تعني : ’ ان الاشياء المادية لا تبدو كما نتعرف عليها نحن بحواسنا وانها ليست بالصورة التي نستقبلها بها عن طريق حواسنا بل لها طبيعة ذاتية لا يمكن ادراكها بخبراتنا الحسية ’ " لقد كانوا ينظرون الى الجدل على انه جزء منفصل عن المنطق وهم بذلك يسيئون فهمه .. اما نحن فنضع الجدل وضعا يختلف عنهم اتم الاختلاف .. " هيجل - المنطق الكبير - ( من المقدمة ) ان المنهج الجدلي عند هيجل هو المنطق نفسه وليس مجرد صورة طبقها هي…

مقارنة الحالة الطبيعية بين وصف جان لوك ووصف جان جاك روسو

كيف وصف كل من جان لوك وجان جاك روسو الحالة الطبيعية ..؟ عند جان لوك : بدأ جان لوك وصفه للحالة الطبيعية على انها حالة الحرية الكاملة وحالة المساواة فالانسان في هذه الحالة يتمتع بحرية مطلقة في القيام بالافعال والتصرف في الممتلكات بما يحقق مصلحته دون الحاجة لموافقة احد اضافة الى ذلك انه يتمتع المساواة التامة حيث الجميع يتمتع بحقوق مماثلة وسلطات متساوية على الاشياء .. دون ان يكون هناك خضوع او سلطة لاحد على الاخر .. ( حرية مادية ).  ايضا وتشتق الحرية الطبيعية من المساواة الطبيعية وقد عبر عن هذا بقوله : ليس هناك شيء اشد وضوحا من القول بأن مخلوقات من نفس النوع والرتبة , تنعم بكل مزايا الطبيعة نفسها وتستخدم نفس الملكات , تكون ايضا متساوية فيما بينها , دون خضوع او انقياد احدها للآخر . [  الفقرة رقم 4 : من كتابه الرسالة الثانية ]
ولكن اكد على انه وبالرغم من ان حالة الطبيعة هذه هي حالة حرية فإنها ليست حالة من الاباحية وانها تمتلك قانونا يحكمها ويلزم فيه كل شخصمن خلال قوله : لكن على الرغم من ان الحالة الطبيعية هذه هي حالة الحرية فانها ليست حالة من الاباحية , فحالة الطبيعة تمتلك قانونا للطبيعة ليحكمها وي…

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية ..

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية
لعبت كل من امريكا وايران دورا مهما وأساسيا في الازمة السورية , تباينت فيها السياسة الخارجية لكل من البلدين , فكل من امريكا وايران تعاملتا مع الازمة السورية من منطلقين مختلفين كل بحسب مصلحته اولا وما يريد تحقيقه من خلال ازمة البلد المنكوب بالحرب والقتال , فعمدتا اللعب على أوتار النار المشتعلة في سورية باختلاف الرؤى والتطلعات والاهداف , إلا انه في نهاية المطاف توّلد عن هذا الاختلاف تقارب وود بين السيد الامريكي  والمعمم الايراني المحتج , وتبلور عن هذا الحب المفاجئ مقدارا من التعاون والتكافل السياسي ووحدة الحال , لاهداف قريبة منها وبعيدة سندرسها في هذا البحث تباعا , بداية من الاختلاف بين السياستين وصولا الى التقارب وتحليل مايبنى عليه من رؤى مستقبلية لوضع الضحية السورية في مطابخ السياسة الدولية . كيف اختلفت السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا في التعامل مع الازمة السورية .. حسب سياسة كل بلد بما لا يضر بمصالحها ويخدم اهدافها ؟
السياسة الامريكية (الاسباب والدوافع والمصالح): تواجه الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى منذ انتهاء…