التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شبه الجزيرة المحاصرة - رجوى الملوحي



شبه الجزيرة المحاصرة


رجوى الملوحي


الإثنين، 02 فبراير 2015 06:40 م







لا نتكهن إن قلنا بأن المملكة العربية السعودية تقع اليوم فعلا بين فكي كماشة، فبغض النظر عن ترتيبات البيت الداخلي الجديدة بعد رحيل الملك عبد الله بن عبد العزيز وتولي سلمان بن عبد العزيز الحكم، فإن المحرقة التي أُعدت للشرق الأوسط والنار التي تلتهم بقاعه الواحدة تلو الأخرى، تهمّ لالتهام البقعة الخليجية الاستراتيجية والغنية، فعندما نقول: شرقٌ أوسط جديدٌ يتم الإعداد له، لا يمكن أن نستثني شبه الجزيرة العربية التي تشكل الجزء الكبير منه، وإن كانت تقاوم هذه العاصفة بشدة، ومازالت، من البقاع التي لسعت بالنار أو خنقت بدخانها، ولكن لم تقربها بشكل مباشر بعد.

دول الخليج التي قاومت رياح التغيير العربي لكيلا تصل إلى أراضيها، وساعدت أيضا في إفشاله، لم تضع في حسبانها الإعصار الذي سوف ينتج عن ذلك، وفي الوقت ذاته لن تستطيع مقاومته، فأحاطتها مؤشرات الخطر من جميع جهاتها.

وهنا نسقط الضوء على ما جاء به الكاتب والباحث في مقارنات الأديان "عصام أحمد مدير"، فلقد استعرض عبر صفحته الخاصة على " تويتر " كتابا إسرائيليا بعنوان العودة لمكة لـ " آفي لابكن " مغردا بأهم الأفكار التي وردت فيه، أنقلها عنه بالسطور الآتية :


(1)

" وقد استعرضت كتاب الإسرائيلي آفي لابكن قبل ثلاث سنوات، وهو يظهر على فضائيات التنصير الأمريكية، وأسس حزبا في الكيان الصهيوني لاحتلال الحجاز وضربه"


(2)

" قال لابكن في كتابه: يجب تحويل الربيع العربي لفوضى، ثم إثارة الشيعة ضد السعودية في اليمن والشرقية، ثم تحتل أمريكا النفط وتطلق يدنا في الحجاز "


(3)

" وأكثر ما طالب به لابكن في كتابه وتمناه تحقق، وها هو الحوثي ابتلع اليمن، وإيران تطوق جزيرة العرب، وقساوسة التنصير يدقون طبول الحرب على بلادنا "


(4)

"إسرائيل بيدها الحل ضد الإرهاب، وذلك بالقضاء على الإسلام باحتلال مكة والمدينة. أطلقوا يدها في جزيرة العرب، وشكلوا معها حلفا دوليا" - آفي لابكن "


(5)

"بعد أن ذكر مخطط إثارة الشيعة في اليمن، قال أن مفتاح انتصار اليهود والنصارى على الإسلام بتدمير مكة والمدينة"


ثم اختتم استعراضه بمقاربة ما ورد في الكتاب مع ما يجري اليوم على الساحة العربية، وخاصة بعد سقوط اليمن في يد الحوثيين.

ولا بد من التنويه إلى أن إثارة ما ورد في الكتاب ليس من باب الإيمان الصرف بنظرية المؤامرة، إنما إسقاطا على واقع نعيشه بالفعل، و لا بد من تحليله والتنبه لآثاره ومخاطره؛ إذ يحد "المملكة العربية السعودية" اليوم الحوثيون من جهة الجنوب، بعد أن بسطوا سيطرتهم على اليمن بشكل كامل.

ومن الشرق هناك بركان خامد يقذف حممه بين الفينة والأخرى، ومن الشمال الشرقي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" قد وصل إلى مشارف الحدود السعودية مع العراق، بل واستطاع بعض من عناصره التسلل إلى داخل أراضيها، والتخفي دون العثور على أي أثر لهم، أما "مصر" درع الحجاز كما يصفها البعض، فالانقلاب الدموي جعلها تعوم على بحر من الدماء والاضطرابات والأحداث الخطيرة..

فأين المفر من هذا كله بوجود الثنائي الأخطر في تاريخ الشرق الأوسط إيران والدولة الإسلامية "داعش"، ومن ورائهما السياسات الأمريكية الإسرائيلية الداعمة للفوضى في منطقتنا العربية..

وهل سنشهد تغييرا في السياسات الخارجية للمملكة تخلصها من شرك الخصوم قبل فوات الأوان؟


http://arabi21.com/story/807509/%D8%B4%D8%A8%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D8%B5%D8%B1%D8%A9#author_859

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقارنة بين الجدلية المثالية والجدلية المادية عند كل من جورج هيجل وكارل ماركس

لقد حظيت فلسفة هيجل بتأثير بليغ على الفكر الحديث، وكان ممن تأثر بها إلى حد بعيد هو كارل ماركس الذي قلب له الأمور رأسا على عقب . إذ أن جدلية هيغل هي عبارة عن عملية أو ديناميكية تمضي وفقها جميع القضايا من الأمثل فالأمثل نحو “الفكرة المطلقة” وقد سميت “بالجدلية المثالية”. بينما رأى ماركس عكس ذلك وقال بصريح العبارة أن منهجه الجدلي هو “العكس المباشر” لمنهج هيغل وأن “جدلية الأفكار ليست سوى انعكاسا لجدلية المادة”. لذلك اتخذ من مفهوم الجدلية المادية، أساسا ومنبعا لحركة التاريخ وتطور الفكر.
الجدلية المثالية عند هيجل : يعتبر هيجل الفيلسوف الاهم في المدرسة المثالية الالمانية , والفلسفة المثالية تعني : ’ ان الاشياء المادية لا تبدو كما نتعرف عليها نحن بحواسنا وانها ليست بالصورة التي نستقبلها بها عن طريق حواسنا بل لها طبيعة ذاتية لا يمكن ادراكها بخبراتنا الحسية ’ " لقد كانوا ينظرون الى الجدل على انه جزء منفصل عن المنطق وهم بذلك يسيئون فهمه .. اما نحن فنضع الجدل وضعا يختلف عنهم اتم الاختلاف .. " هيجل - المنطق الكبير - ( من المقدمة ) ان المنهج الجدلي عند هيجل هو المنطق نفسه وليس مجرد صورة طبقها هي…

مقارنة الحالة الطبيعية بين وصف جان لوك ووصف جان جاك روسو

كيف وصف كل من جان لوك وجان جاك روسو الحالة الطبيعية ..؟ عند جان لوك : بدأ جان لوك وصفه للحالة الطبيعية على انها حالة الحرية الكاملة وحالة المساواة فالانسان في هذه الحالة يتمتع بحرية مطلقة في القيام بالافعال والتصرف في الممتلكات بما يحقق مصلحته دون الحاجة لموافقة احد اضافة الى ذلك انه يتمتع المساواة التامة حيث الجميع يتمتع بحقوق مماثلة وسلطات متساوية على الاشياء .. دون ان يكون هناك خضوع او سلطة لاحد على الاخر .. ( حرية مادية ).  ايضا وتشتق الحرية الطبيعية من المساواة الطبيعية وقد عبر عن هذا بقوله : ليس هناك شيء اشد وضوحا من القول بأن مخلوقات من نفس النوع والرتبة , تنعم بكل مزايا الطبيعة نفسها وتستخدم نفس الملكات , تكون ايضا متساوية فيما بينها , دون خضوع او انقياد احدها للآخر . [  الفقرة رقم 4 : من كتابه الرسالة الثانية ]
ولكن اكد على انه وبالرغم من ان حالة الطبيعة هذه هي حالة حرية فإنها ليست حالة من الاباحية وانها تمتلك قانونا يحكمها ويلزم فيه كل شخصمن خلال قوله : لكن على الرغم من ان الحالة الطبيعية هذه هي حالة الحرية فانها ليست حالة من الاباحية , فحالة الطبيعة تمتلك قانونا للطبيعة ليحكمها وي…

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية ..

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية
لعبت كل من امريكا وايران دورا مهما وأساسيا في الازمة السورية , تباينت فيها السياسة الخارجية لكل من البلدين , فكل من امريكا وايران تعاملتا مع الازمة السورية من منطلقين مختلفين كل بحسب مصلحته اولا وما يريد تحقيقه من خلال ازمة البلد المنكوب بالحرب والقتال , فعمدتا اللعب على أوتار النار المشتعلة في سورية باختلاف الرؤى والتطلعات والاهداف , إلا انه في نهاية المطاف توّلد عن هذا الاختلاف تقارب وود بين السيد الامريكي  والمعمم الايراني المحتج , وتبلور عن هذا الحب المفاجئ مقدارا من التعاون والتكافل السياسي ووحدة الحال , لاهداف قريبة منها وبعيدة سندرسها في هذا البحث تباعا , بداية من الاختلاف بين السياستين وصولا الى التقارب وتحليل مايبنى عليه من رؤى مستقبلية لوضع الضحية السورية في مطابخ السياسة الدولية . كيف اختلفت السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا في التعامل مع الازمة السورية .. حسب سياسة كل بلد بما لا يضر بمصالحها ويخدم اهدافها ؟
السياسة الامريكية (الاسباب والدوافع والمصالح): تواجه الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى منذ انتهاء…