التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المرأة في الإعلام والإعلام الثوري - رجوى الملوحي


المرأة في الإعلام والإعلام الثوري

رجوى الملوحي

19 ديسمبر 2014


يُعرف الإعلام بأنه الأداة الأخطر والأكثر تأثيراً في تكوين قيم الشعوب، وتحديد اتجاهاتها، حيث أنه المحرك والموجه لمسيرتها سياسياً واجتماعياً واقتصادياً، وعلى الرغم من اتساع نطاق اهتمام الفاعلية العربية بحضور قضية المرأة في جميع مناحي المجتمع، إلا أن الإعلام يظل المحور الأكثر فاعلية، نظراً لدوره الخادم لجميع المجالات الأخرى، فيمكننا اعتبار الأداة الإعلامية وسيطاً أساسياً في العملية الهادفة إلى تحسين وضع المرأة، عبر التفعيل الصحيح لدوره حاملاً للرسائل ومشكلاً للأفكار والاتجاهات والاهتمامات، خصوصاً في ضوء التطور التقني والاتساع الذي تشهده وسائل الإعلام في مختلف مجالاتها ومزاياها.
ولكن، ماذا لو استخدم هذا الدور للإساءة إلى المرأة؟
عمل الإعلام العربي بعد الثورة الفضائية، وتحديداً الفضائيات التي أسهمت إسهاماً كبيراً في إيجاد أوضاع سياسية واجتماعية جديدة في المنطقة، على تصوير المرأة، وكأنها أداة للفرجة أو سلعة تجارية "كفترينة جميلة تجذب الأنظار"، فكانت وظيفتها على القنوات الفضائية، إما مرددة لنشرات الأخبار المكتوبة، أو مسوقة لمنتجات المرأة والمنزل والطفل، أو حتى طاهية في برامج الطبخ والتدبير المنزلي والجمال والرياضة، فكان التركيز على حصر المرأة في بوتقة ومساحة ضيقة والاهتمام بالمظهر الخارجي والجوانب الجمالية، وإغفال المهارات المهنية والقدرات الذهنية والفكرية، وكأن المرأة مجرد مظهر وشكل جميل من دون أي مضمون داخلي، ما ساهم بطريقة سيئة في ترسيخ صورة المجتمع التقليدية للمرأة.


ولم تحظَ قضية المرأة على منابر بعض إعلامنا العربي سوى بالقليل من الاهتمام العاجز عن تشكيل تأثير قوي في المجتمع المخاطَب، وقد فسر ذلك بافتقار رؤية عامة حول رسالة الإعلام والمرأة، لتترجم في سياسة كلية، تظلل عمل المؤسسات الإعلامية العربية وتقودها، لعدم امتلاك وسائل الإعلام استراتيجية واضحة، تساعد في تحسين دور المرأة وحل مشكلاتها. وتمثل ذلك في ضعف المعرفة والوعي بواقع المرأة العربية، من حيث حقوقها ومشكلاتها وطبيعة حضورها وأدوارها ومكانتها، وما تمثله من أهمية مجتمعية، وعدم تماشي التدريب المهني والفكري للإعلاميين والإعلاميات، بوجه عام، مع اتجاهات العمل الإعلامي الحديث، وتحديداً ما يتعلق بالتعاطي مع قضايا المرأة، إضافة إلى ضعف التواصل بين المؤسسات الإعلامية، أو بينها، لإيجاد خطاب موحد خدمة لهذه القضية، ويجب أن تقوم هذه الاستراتيجية على أسس محددة، وتشكل المرجعية والمظلة لممارسات إعلامية عربية، تصب في صالح المرأة وتتسم بكونها متناغمة، وغائية لا عشوائية مشرذمة، كون وسائل الإعلام جزءاً من البنية الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية للمجتمع، وتسهم في تطوير هذه البنية بما تبثه من أفكار وتشيعه من قيم، من حيث إحداث تحولات مهمة في أساليب عملها، وفي قيمها المهنية ومعايير التوظيف فيها، بحيث تأخذ بالاعتبار تقديم صورة متوازنة عن المرأة.


أما خلال الأربع سنوات الماضية، وعلى وقع التغييرات التي عصفت بجميع مناحي المجتمع العربي، نجح الإعلام الثوري في إنصاف المرأة الثائرة، وتبني آلامها وأحلامها وقضاياها، ونجحت المرأة، أيضاً، بإبراز نفسها قوة مؤثرة وفاعلة في الساحات الثائرة، وعلى الوسائل الإعلامية، حيث ساعدت الثورات على تنمية وعي المرأة، فكانت فعلاً قوة متوهجة، فالثورة كما شبهها بعضهم لحظة ملحمية يشترك الكل فيها، والكل يتعاطف معها، والكل يرى مستقبله من خلالها، فقد نجحت المرأة في أن تكون محركاً ثورياً أساسياً ومهماً، اشتمل أيضاً المجال الإعلامي، حيث فجرت الثورة طاقاتها الكامنة، الفكرية والإبداعية، فرأيناها كاتبة وصحفية وناشطة إعلامية ومتحدثة قوية، ونجحت في نقل صرخة الثورة بصوت واضح ومسموع.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

مقارنة بين الجدلية المثالية والجدلية المادية عند كل من جورج هيجل وكارل ماركس

لقد حظيت فلسفة هيجل بتأثير بليغ على الفكر الحديث، وكان ممن تأثر بها إلى حد بعيد هو كارل ماركس الذي قلب له الأمور رأسا على عقب . إذ أن جدلية هيغل هي عبارة عن عملية أو ديناميكية تمضي وفقها جميع القضايا من الأمثل فالأمثل نحو “الفكرة المطلقة” وقد سميت “بالجدلية المثالية”. بينما رأى ماركس عكس ذلك وقال بصريح العبارة أن منهجه الجدلي هو “العكس المباشر” لمنهج هيغل وأن “جدلية الأفكار ليست سوى انعكاسا لجدلية المادة”. لذلك اتخذ من مفهوم الجدلية المادية، أساسا ومنبعا لحركة التاريخ وتطور الفكر.
الجدلية المثالية عند هيجل : يعتبر هيجل الفيلسوف الاهم في المدرسة المثالية الالمانية , والفلسفة المثالية تعني : ’ ان الاشياء المادية لا تبدو كما نتعرف عليها نحن بحواسنا وانها ليست بالصورة التي نستقبلها بها عن طريق حواسنا بل لها طبيعة ذاتية لا يمكن ادراكها بخبراتنا الحسية ’ " لقد كانوا ينظرون الى الجدل على انه جزء منفصل عن المنطق وهم بذلك يسيئون فهمه .. اما نحن فنضع الجدل وضعا يختلف عنهم اتم الاختلاف .. " هيجل - المنطق الكبير - ( من المقدمة ) ان المنهج الجدلي عند هيجل هو المنطق نفسه وليس مجرد صورة طبقها هي…

مقارنة الحالة الطبيعية بين وصف جان لوك ووصف جان جاك روسو

كيف وصف كل من جان لوك وجان جاك روسو الحالة الطبيعية ..؟ عند جان لوك : بدأ جان لوك وصفه للحالة الطبيعية على انها حالة الحرية الكاملة وحالة المساواة فالانسان في هذه الحالة يتمتع بحرية مطلقة في القيام بالافعال والتصرف في الممتلكات بما يحقق مصلحته دون الحاجة لموافقة احد اضافة الى ذلك انه يتمتع المساواة التامة حيث الجميع يتمتع بحقوق مماثلة وسلطات متساوية على الاشياء .. دون ان يكون هناك خضوع او سلطة لاحد على الاخر .. ( حرية مادية ).  ايضا وتشتق الحرية الطبيعية من المساواة الطبيعية وقد عبر عن هذا بقوله : ليس هناك شيء اشد وضوحا من القول بأن مخلوقات من نفس النوع والرتبة , تنعم بكل مزايا الطبيعة نفسها وتستخدم نفس الملكات , تكون ايضا متساوية فيما بينها , دون خضوع او انقياد احدها للآخر . [  الفقرة رقم 4 : من كتابه الرسالة الثانية ]
ولكن اكد على انه وبالرغم من ان حالة الطبيعة هذه هي حالة حرية فإنها ليست حالة من الاباحية وانها تمتلك قانونا يحكمها ويلزم فيه كل شخصمن خلال قوله : لكن على الرغم من ان الحالة الطبيعية هذه هي حالة الحرية فانها ليست حالة من الاباحية , فحالة الطبيعة تمتلك قانونا للطبيعة ليحكمها وي…

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية ..

مقارنة بين السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا تجاه الازمة السورية
لعبت كل من امريكا وايران دورا مهما وأساسيا في الازمة السورية , تباينت فيها السياسة الخارجية لكل من البلدين , فكل من امريكا وايران تعاملتا مع الازمة السورية من منطلقين مختلفين كل بحسب مصلحته اولا وما يريد تحقيقه من خلال ازمة البلد المنكوب بالحرب والقتال , فعمدتا اللعب على أوتار النار المشتعلة في سورية باختلاف الرؤى والتطلعات والاهداف , إلا انه في نهاية المطاف توّلد عن هذا الاختلاف تقارب وود بين السيد الامريكي  والمعمم الايراني المحتج , وتبلور عن هذا الحب المفاجئ مقدارا من التعاون والتكافل السياسي ووحدة الحال , لاهداف قريبة منها وبعيدة سندرسها في هذا البحث تباعا , بداية من الاختلاف بين السياستين وصولا الى التقارب وتحليل مايبنى عليه من رؤى مستقبلية لوضع الضحية السورية في مطابخ السياسة الدولية . كيف اختلفت السياسة الخارجية لكل من ايران وامريكا في التعامل مع الازمة السورية .. حسب سياسة كل بلد بما لا يضر بمصالحها ويخدم اهدافها ؟
السياسة الامريكية (الاسباب والدوافع والمصالح): تواجه الولايات المتحدة أكثر من أي وقت مضى منذ انتهاء…